الرئيسية بحث Google قياس سرعة الاتصال استعادة كلمة المرور الاتصال بنا
العودة الواجهة > الواجهة العامة > قبائل و عوائل
التسجيل قوانين المنتدى أعلن لدينا Google Translate مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة



قبيلة العرمان الأزدية نسبها الصحيح في كتب النسابة المتقدمين (موثق)

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين قال الله تعالى في سورة الحجرات : ( يا أيها الناس إنا خلقناكم

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 10-17-2018, 04:32 PM # 1
باحث في الأنساب
 

تاريخ التسجيل : Aug 2013
الإقامة : السعودية
المشاركات : 5
نظام الجهاز : Apple Mac OS
نوع الإتصال : 4G
سرعة الإتصال : Mbps 200
افتراضي قبيلة العرمان الأزدية نسبها الصحيح في كتب النسابة المتقدمين (موثق)

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين


قال الله تعالى في سورة الحجرات : ( يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير ) .

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم في خطبته الشريفة يوم فتح مكة : إن الله أذهب عنكم نخوة الجاهلية وتعظمها بالآباء ، الناس من آدم وآدم من تراب .


قال صلى الله عليه وسلم : تعلموا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم ، والله إنه ليكون بين الرجل وبين أخيه الشيء ولو يعلم الذي بينه وبينه من داخلة الرحم ، لأوزعه ذلك عن انتهاكه. صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .



أيها الاخوة الزوار والاعضاء يسرني بصفتي باحث متعمق في نسب قبيلتي العرمان ان اقدم لكم هذا الموضوع او هذا النسب المحقق الموثق بالأدلة التي لا لبس فيها عن قبيلة العرمان الأزدية وسوف نستعرض نسبها بالتفصيل وماهي اشهر الكتب التاريخية التي تم ذكرها.


نقول على بركة الله

ذكر ابن حزم الأندلسي في كتابه " جمهرة أنساب العرب " : أن علم النسب علم جليل رفيع ، إذ به يكون التعارف وقد جعل الله تعالى جزءاً منه تعلُّمه لا يسع أحداً جهله , وجعل تعالى جزءاً يسيراً منه فضلا تعلمه , يكون من جهله ناقص الدرجة في الفضل . وكلّ علم هذه صفته فهو علم فاضل , لا ينكر حقه إلاّ جاهل أو معاند . فأما الفرض من علم النسب , فهو أن يعلم المرء أنّ محمداً صلى الله عليه وسلم الذي بعثه الله تعالى إلى الإنس والجن بدين الإسلام , هو مُحمَّد بن عبد الله بن عبد المطلب الهاشمي القرشي , الذي كان بمكة , ورحل منها إلى المدينة . فمن شكّ في محمد صلى الله عليه وسلم أهو قرشيّ , أم يماني , أم تميمي , أم أعجمي , فهو كافر , غير عارف بدينه , إلاّ أن يعذر بشدّة ظُلمة الجهل , ويلزمه أن يتعلم ذلك , ويلزم من صحبه تعليمه أيضاً.


وذكر عبد ربه الأندلسي في كتابه " العقد الفريد " : النسب هو سبب التعارف , وسلم إلى التواصل , به تتعاطف الأرحام الواشجة , وعليه تحافظ الأواصر القريبة , فمن لم يعرف النسب لم يعرف الناس , ومن لم يعرف الناس لم يعد من الناس.



وذكر السمعاني في كتابه " الأنساب " : أن الأنساب إما نسبة إلى قبيلة أو بطن أو ولاء أو بلدة أو قرية أو جد أو حرفة أو لقب لبعض الأجداد حيث أن الأنساب لا تخلو عن واحد من هذه الأشياء.


وذكر شهاب الدين محمد بن أحمد أبي الفتح الأبشيهي المحلي في كتابه " المستطرف في كل فن مستظرف " : أن عمر رضي الله عنه قال : تعلموا العربية فإنها تزيد في المروءة وتعلموا النسب فرب رحم مجهولة قد وصلت بعرفان نسبها.

وذكر عبدالرحمن بن محمد بن خلدون في كتابه " مقدمة ابن خلدون " : أن عمر رضي الله تعالى عنه قال : تعلموا النسب ولا تكونوا كنبط السواد : إذا سُئل أحدهم عن أصله قال : من قرية كذا.


أهمية حفظ وتوثيق الانساب

تبرز أهمية صيانة الأنساب وحفظها في تحقيق الذات واعتبارها، فالنسب الثابت المعروف، يشعر صاحبه بكرامته وعزته ووجوده الشرعي ، وحق انتمائه الأسري والاجتماعي ، ولهذا يشعر مجهولو الأنساب ، واللقطاء ، وأولاد الزنى برفض أسري ، وذل اجتماعي ، واكتئاب نفسي ، وندوب عاطفي ، وهذا يدل على أن صون النسب وحفظه من أهم خصائص النفس الإنسانية.


ونظرا لأهمية النسب وحفظه ، ألغى الإسلام قانون التبني ، لأنه تزييف لحقيقة الأنساب ، واستلاب لكرامة الإنسان ، ورق مقنع بدوافع العاطفة الكاذبة ، قال تعالى ( ادْعُوهُمْ لآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ ) وأقبح من هذا ، إلحاق نسب المرأة بزوجها ، وذلك لأن كل واحد منا لديه اعتزاز بنسبه ، وكل منا يحرص على صون نسله وحفظه من الضياع ، أو الاختلاط ، وكم يكون أليما حينما يشعر بضياع نسبه ، أو يحس ولو من بعيد ، بأنه هنالك شائبة اختلاط محرم في نسبته إلى آبائه وأجداده ، أو شائبة شك في نسبة أولاده إليه .


نسب قبيلة عرمان

اولاً سوف نتكلم عن وجودها والى اي نسب تنتسب حسب تسلسل وانتشار الازد في البلدان



نسب الأزد :

الأزد هم : بنو الأزد بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبا بن يشجب بن يعرب بن قحطان .


والأزد بن الغوث : قد ولد له من الأبناء : مازن بن الأزد , ونصر بن الأزد , وعمرو بن الأزد , وعبد الله بن الأزد , والهنو بن الأزد , وقدار بن الأزد , والأهيوب بن الأزد . وجميع قبائل الأزد منهم .




بنو عمرو بن الأزد :


عمرو بن الأزد : قد ولد له من الأبناء : عرمان بن عمرو , وماويّة بن عمرو وقيل (معاوية) , وربيعة بن عمرو , وألمع بن عمرو , وجحدنة بن عمرو وقيل (جدجنة) , وسعد بن عمرو , والصّيق بن عمرو وقيل (الضيق) , وامرؤ القيس بن عمرو , وقيل أيضا وعلماء بن عمرو .


العرماني نسبة إلى عرمان ، وعرمان أبو قبيلة نُسب إليها العرمان والنسبة إليهم عرماني . والعرمان قبيلة عربية الأصل قحطانية النسب تعود بأصولها إلى : قبيلة الأزد العربية فهي من بطن عرمان أحد بطون بني عمرو بن الأزد ويعود نسبها إلى : عرمان بن عمرو بن الأزد بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان .


وعرمان من بطون الأزد الذين سكنوا عُمان بعد خروجهم من مأرب اليمن فقيل لهم أزد عُمان


وفيهم يقول الشاعر :


ومعي مقاول حمير وملوكها ..... والأزد أزد شنوءة وعُمان

وكان الذي سكن عُمان من الأزد هم : عرمان , وماويّة وهما بطنان من بني عمرو بن الأزد . ويحمد , ومالك , وحدان , وجديد وهم بطون من بني نصر بن الأزد . وعتيك , والحارث وهما بطنان من بني مازن بن الأزد .


ثم لحقت بعد ذلك بعُمان بعض القبائل الآخرى من بني سعد , وتميم , وعبدالقيس . وكان بعض من بطون بني عمرو بن الأزد الذي يعود إليه بطن عرمان قد دخل في عبدالقيس وهما : بني سعد بن عمرو , وبني الصيّق بن عمرو . أما عبد القيس فهي بطن من أسد من ربيعة من العدنانية , وهم بنو عبد القيس بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن أسد وكانت ديارهم بتهامة , ثم خرجوا إلى البحرين , وكان بها خلق كثير من بكر بن وائل وتميم , فلما نزل بها عبد القيس زاحموهم في تلك الديار وقاسموهم في المواطن . وكانت عُمان قديما من بلاد البحرين فكانت ضمن هذه المواطن . هذا وقد نشأ وعاش بنو عرمان في عُمان وكان لهم وجود منذ القرن الثاني الهجري بين هذه البطون والقبائل التي تحيط بهم في هذه المواطن كما أننا لا ننفي اختلاطهم بهم , إلاّ أنه بعد مجيء الإسلام توسعت أغلب القبائل العربية وامتدت بامتداد رقعة الدولة الإسلامية من أقصى حدود المغرب وحتى حدود الصين , إما لظروف الفتوحات الإسلامية التي يخوضها المسلمون , وإما بغرض التجارة والكسب , ولقد طاب لبعض القبائل , أو بعض من فروعها الاستقرار والعيش في بعض نواحي الدولة الإسلامية التي كانوا يستظلون بظلها ، ولقد كان لهم ما أرادوا , إلاّ أن هنالك حقيقة أخرى لابد أن نذكرها بذكر التاريخ لها وهي أن القبائل العربية التي توسعت على مدار الدولة الإسلامية ظلت محتفظة بجذور" أنسابها العربية " التي غُرست في أرض الجزيرة العربية وظلت حاملة لأسمائها , وإن تفرقت منها بطون وأفخاذ , وتداخلت في بعض القبائل الأخرى إلاّ أنها ظلت محافظة على نسبها , وهذا ينطبق على قبيلة العرمان ذات الجذور العميقة والعريقة في أرض الجزيرة العربية . أما الأماكن التي سكن بها بنو عرمان فقد قيل أن بعضهم ذهب إلى الشام , وقد ذكر ياقوت الحموي في كتابه " معجم البلدان " قرية بالشام تسمّى قرية العرمان , وذكر بأنها من قرى صرخد . كما ذكر السيوطي في كتابه " لب اللباب في تحرير الأنساب " هذه القرية وقال : العرماني إلى عرمان قرية بصرخد . وما ذكره الحموي والسيوطي لا يتعارض مع ماذكرنا بل يؤكد صحة ما قيل عن ذهاب بعضهم إلى الشام واستقرارهم في بعض النواحي منها حتى صارت لهم قرية اشتهرت بهم وحملت اسمهم . خاصة وأن بلاد الشام من البلدان التي انتشرت بها كثير من القبائل القحطانية كالأزد وقضاعة .


أما الذين سكنوا الحجاز ونجد من بني عرمان فهؤلاء هم : آل جرار , وآل نشيران , وآل شويمان . ومنهم الأفخاذ التالية وهي : التويم , والخضير , والسعيدان , والمبارك , والبدري , والوعلان , والحريمل , والطليحان . وهؤلاء هم من ينتسبون الى قبيلة العرمان بالمملكة العربية السعودية .

ولها عدة قرى وهجر في نجد والحجاز هي : الكدادية ، سبا ، طريفة ، ارينبه . ومذهبها بالكامل مذهب أهل السنة والجماعة.

وهناك حقيقة لابد أن نذكرها بذكر التاريخ لها – وهي أن القبائل العربية كافة عند مجيء الإسلام توسعت وامتدت بامتداد رقعة الدولة الإسلامية من أقصى حدود المغرب وحتى حدود الصين , إما لظروف الفتوحات الإسلامية التي كان يخوضها المسلمون , وإما بغرض التجارة والكسب ولقد طاب لبعض القبائل , أو بعض من فروعها الاستقرار والعيش في بعض نواحي الدولة الإسلامية التي كانوا يستظلون بظلها , إلا أنها ظلت محتفظة بجذور " أنسابها العربية " التي غُرست في أرض الجزيرة العربية وظلت حاملة لأســمائها , وإن تفرقت منها بطون وأفخاذ , وتداخلت في بعض القبائل الأخرى, وهذا ينطبق على قبيلة عرمان ذات الجذور العميقة والعريقة في أرض الجزيرة العربية .


وعرمان ذكره كثير من مؤلفي كتب الأنساب المتقدمين أمثال ابن الكلبي , وابن دريد , وابن حزم الأندلسي , وياقوت الحموي ، حيث قالوا: بأنه بطن من بني عمرو بن الأزد وذكروا نسبه كاملا. كما ذكر بعضهم أمثال ابن سيدة ، والزبيدي وغيرهم بأنه أبو قبيلة.


وسنأتي على ذكرهم حسب التسلسل الزمني كالتالي:


فقد ذكر ابن الكلبي المتوفى سنة 204 هـ في كتابه " نسب معد واليمن الكبير" بأن عرمان بطن يعود نسبه إلى عرمان بن عمرو بن الأزد .(1)
وذكر ابن دريد المتوفى سنة 321 هـ في كتابه " الاشتقاق " بأن من بني عمرو بن الأزد عرمان بن عمرو . (2)
وذكر ابن حزم الأندلسي المتوفى سنة 456 هـ في كتابه "جمهرة أنساب العرب" بأن عرمان بطن يعود نسبه إلى عرمان بن عمرو بن الأزد . (3)
وذكر ابن سيده المتوفى سنة 458هـ في كتابه " المخصص " بأن عرمان أبو قبيلة . (4)
وذكر ياقوت الحموي المتوفى سنة 626 هـ في كتابه " المقتضب " بأن عرمان بطن يعود نسبه إلى عرمان بن عمرو بن الأزد . (5)
وذكر ابن منظور المتوفى سنة 711 هـ في كتابه " لسان العرب " بأن عرمان أبو قبيلة . (6)
وذكر الفيروز آبادي المتوفى سنة 817 هـ في كتابه " القاموس المحيط " بأن عرمان أبو قبيلة . (7)
وذكر القلقشندى المتوفى سنة 821 هـ في كتابه " نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب" بأن عرمان بطن يعود نسبه إلى عرمان بن عمرو بن الأزد , وبنو عمرو بن الأزد بطن من الأزد من القحطانية . (8)
وذكر ابن حجر العسقلاني المتوفي سنة 852 هـ في كتابه " تهذيب التهذيب " نقلا عن كتاب " الأنساب " للرشاطي بأن العرماني نسبة إلى عرمان من الأزد . (9)
وذكر الزبيدي المتوفى سنة 1205 هـ في كتابه " تاج العروس " بأن عرمان أبو قبيلة وهو عرمان بن عمرو بن الأزد . (10)
وذكر السويدي المتوفى سنة 1246 هـ في كتابه " سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب " بأن عرمان بطن من بني عمرو يعود نسبه إلى بني عمرو بطن من الأزد . (11)
وذكر القزويني المتوفى سنة 1300هـ في كتابه " أسماء القبائل وأنسابها " بأن عرمان أبوقبيلة . (12)
وذكر إبراهيم بن أحمد الحسيل في كتابه "غامد وزهران وانتشار الأزد في البلدان" المطبوع سنة 1406 هـ بأن عرمان بطن يعود نسبه إلى عرمان بن عمرو بن الأزد . (13)
وذكر جواد علي في كتابه " المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام " المطبوع سنة 1413هـ بأن عرمان بطن يعود نسبه إلى عرمان بن عمرو بن الأزد . (14)
وذكر محمد نبيل القوتلي في كتابه " بحث مختصر أنساب العرب " المطبوع سنة 1418 هـ بأن عرمان من بني عمرو بن الأزد وهو عرمان بن عمرو بن الأزد . (15)
وذكر إحسان النص في كتابه " القبائل العربية أنسابها وأعلامها " المطبوع سنة 1421هـ بأن عرمان يطن يعود نسبه إلى عرمان بن عمرو بن الأزد . (16)
وذكر محمود الفردوس العظم في كتابه " القبائل العربية في الشام ابتداءً من الجاهلية وحتى هذا الزمان " المطبوع سنة 2005م بأن عرمان من بني عمرو بن الأزد وهو عرمان بن عمرو بن الأزد . (17)

وفي الختام فإن بني عرمان وإن تفرق بعضهم في البلدان أو تداخل بعضهم في القبائل الأخرى نتيجة المجاورة أو المصاهرة أو غير ذلك فإن نسبهم مازال محفوظاً فلا يدّعي أحد لغير أبيه ولا ينتسب إلاّ لقبيلته .





هذا وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين
والحمد لله رب العالمين


المصدر

Al Twim غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
العرمان , العرماني , النسابة , النسابين , عرمان , نسب قبيلة العرمان , قبائل الازد , قبيلة , قبيلة العرمان , قبيلة عرمان

colspan="2">
colspan="2">أدوات الموضوع
 
 
تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أعلام قبيلة عرمان الأزدية من الفقهاء و المحدثين Al Twim قبائل و عوائل 0 10-16-2018 01:18 AM
قبيلة مطير والاختلاف في نسبها بن عاتق قبائل و عوائل 0 10-08-2018 05:01 PM
العرماني نسب موثق في أشهر كتب النسابة الماضي و الحاضر عبدالعزيز العرمان قبائل و عوائل 0 10-08-2018 03:42 AM
العرمان نسب موثق في كتب الأنساب ابو زياد قبائل و عوائل 0 07-22-2018 04:38 PM


الساعة الآن 09:48 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
جميع الحقوق محفوظة الواجهة - 2018
نسب قبيلة العرمان قبيلة العرمان العرمان العرمان قبيلة العرمان عرمان قبيلة عرمان العرمان قبيلة العرمان العرماني